الرئيسية

ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وما علاقته بالاجهزة الذكية ؟

shutterstock_539112574
الكاتب Mustafa Al-Zubaidy

الذكاء الاصطناعي هو محاولة التقنيين لتطوير اجهزة من اي صنف كانت كحواسيب او اجهزة هاتف ذكية لكي تتصرف وتعمل بنفس طريقة عمل العقل البشري والذي هو من اعقد الاشياء التي تواجه العلماء في كيفية عمله ولا يمكن لاعقد الشبكات والاجهزة ان تصل الى كيفية عمل العقل البشري وتقليده .
عملية تكوين جهاز يفكر ويعمل كالعقل البشري هو الهدف من موضوع الذكاء الاصطناعي وكمثال :
تمييز الكلام
التعلم
التخطيط
حل المشاكل
هدف الذكاء الاصطناعي ليس فقط صناعة روبوت يتحرك ويتصرف كالبشر وانما صناعة طريقة برمجية تفكر وتعمل وتحل المشاكل كالعقل البشري ولكن هناك العديد من الخطوات حتى نصل الى ذلك الان ولكن نحن الان في بداية الطريق كابسط امثلة على الذكاء الاصطناعي مساعد كوكل الشخصي او خاصية التعلم كما موجود في جهاز هواوي ميت 9 حيث يتعلم طريقة عمل المستخدم ويقوم بتغيير طريقة عمل النظام ليناسب متطلبات المستخدم بدون ان يشعر المستخدم بذلك او التخطيط مثل طريقة فيسبوك في طرح الاصدقاء والذين غالبا ما تكون على معرفة بهم بصورة شخصية في حياتك اليومية ولو على المدى البعيد او في طريقة عمل الاشارات الضوئية في الدول المتقدمة لكي تفتح وتغلق حسب زخم الشارع ولكن كل هذا عن طريق نظام واحد مختص بموضوع واحد فقط مثل لعب الشطرنج حيث هزم بطل العالم عام 1997 من قبل حاسوب ذكاء اصطناعي ولكن بنفس الوقت حاول ان تلعب لعب اخرى مع هذا الحاسوب مثل لعبة الدومنة وسيفشل بذلك فشلا ذريعا بل لن يعرف من اين يبدأ!
ونعود الى موضوع اخر بالنسبة للذكاء الاصطناعي البعض يعتقد ان الذكاء الاصطناعي خطر على البشرية واخرون يرون ان الذكاء الاصطناعي سيوفر على البشرية الكثير من الوقت في التقدم والتطور ويتوقع العلماء عام 2050 ان نرى ذكاء اصطناعي من الممكن ان يفكر ويعمل كالعقل البشري.
الاجهزة الذكية تستطيع ان تتصرف وتتفاعل كالبشر اذا زودت بمعلومات دقيقة جدا تتعلق بالمشكلة المطلوبة وكمثال اطلب من مساعد كوكل الشخصي ان يزودك بعدد سكان العراق مثلا فيعطيك الناتج معتمدا على معلومة دقيقة من موقع موثوق مثل ويكيبيديا فالنتيجة ليست من الجهاز نفسه والذي يمكن ان نتخيله كعقل الانسان وانما من موقع اخر هو ويكيبيديا فالمعلومة التي تصل الى المستخدم هي نتيجة لعدة خطوات تبدا بطرح المشكلة ومن ثم البحث عن اجابة موثوقة ومن ثم اظهار النتيجة .
اما من ناحية التعلم اي ان يكون الجهاز الذكي مستقل عن غيره من ناحية التصرف وبدون اي اشراف يتطلب القدرة على التعامل مع ملايين المتغييرات وهذا يتطلب خوارزميات ضخمة لا يمكن للعقل البشري ان يجمعها في وقت واحد ولكن يمكن ان يوجه الاجهزة الذكية خطوة خطوة وكمثال : اذا كان الناتج واحد فاظهر اللون الاحمر واذا كان الناتج 2 فاظهر اللون الاصفر وهنا تبرز المشكلة في عدم امكانية تزويد الاجهزة الذكية بكل الاحتمالات فهناك ملايين الاحتمالات ممكن ان يكون الناتج 3 فماذا سيحدث؟ لن يستمر النظام بالعمل ! وهنا تبرز اهمية التعلم حيث يجب ان يكون الجهاز الذكي قادر على التعلم للتعامل مع المتغييرات غير المتوقعة من البشر.
اليوم نحن ننتظر اطلاق جهاز Mate 10 الذي يعمل بمعالج هواوي Kirin 970 والذي يحوي على اول وحدة ذكاء اصطناعي وتسمى NPU او وحدة المعالجة العصبية التي تقوم بعمليات ذكاء اصطناعي بدون الاعتماد على وجود الانترنت او تقوم بامور اخرى اسرع بكثير من باقي المعالجات مثل تمييز الصور وتمييز الصوت وبدون الاعتماد على الانترنت.

عن الكاتب

Mustafa Al-Zubaidy

اترك رد